الأربعاء، يونيو 29، 2016

فضفضه سريعه

حبداء كلامي بقصه جميله اعجبتني 

يُحكى أن رجلاً عجوزاً كان جالسا ً مع ابن له يبلغ من العمر 25 سنة في القطار

وبدا الكثير من البهجة والفضول على وجه الشاب الذي كان يجلس بجانب النافذة.


اخرج يديه من النافذة وشعربمرور الهواء وصرخ (أبي انظر جميع الأشجار تسير ورائنا )


فتبسم الرجل العجوز متماشياً مع فرحة إبنه.
وكان يجلس بجانبهم زوجان ويستمعون إلى ما يدور من حديث بين الأب وابنه.


وشعروا بقليل من الإحراج فكيف يتصرف شاب في عمر 25 سنة كالطفل
فجأة صرخ الشاب مرة أخرى: (أبي، انظر إلى البركة وما فيها من حيوانات، أنظر الغيوم تسير مع القطار)
واستمر تعجب الزوجين من حديث الشاب مرة أخرى.


ثم بدأ هطول الامطار، وقطرات الماء تتساقط على يد الشاب، الذي إمتلأ وجهه بالسعادة وصرخ مرة أخرى ،
(أبي انها تمطر ، والماء لمس يدي، انظر يا أبي)



وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجان السكوت وسألوا الرجل العجوز ( لماذا لا تقوم بزيارة الطبيب والحصول على علاج لإبنك؟)


هنا قال الرجل العجوز إننا قادمون من المستشفى حيث أن إبني قد أصبح بصيراً لاول مرة في حياته )



تذكر دائماً: ( لا تستخلص النتائج حتى تعرف كل الحقائق)

كما يقول المثل تسكن الوورد الجميله الحشرات 


خلال الفتره الماضيه من حياتي كنت دوما اسعى لرضى الناس من حيث طريقه لبسي ومن حيث كلامي حاولت وغيرت اشياء كثيره فيني فقط لانال رضى الناس وكنت موقن تماما اني ما حقدر انال كل المطالب اللي موجوده 

في فتره حاولت اسمن فعلا كنت نحيف جدا وكان الاغلبيه تعيب علي نحافتي ودوما اسمع ردود من وكلام من الاخرين بخصوص نحافتي فبداءت التغير وزاد وزني 

وفي سنه اخر بداءت الاهتمام باشياء اخرى مثلا تبيض الاسنان الاهتمام بالوجه ومثلا نوعيه غسول الجسم وقد اكون في فتره انجرفت كثيرا لدرجه اني صرت ما البس الا ملابس غاليه فقط لانه الناس صارت تقول لي ليش تلبس ملابس عاديه 

ذكرني هالنقطه بمره كنت طالع مع اصدقائي وكنت ارتدي تي شيرت عليه شعار ميكروسفت وكنت تحصلت عليه نتيجه لمشاركتي في احدى الامسيات وكنت مبتهج جدا وعاجباني كثير فلبستها في تلك الليله مع اصدقاء وفي تلك الليله كانت نقطه تحول في حياتي 

وانجرفت في التيار وصرت البس فقط الماركات ولا افكر اني ممكن مثلا اشتري ثياب عاديه وتكون اجمل من اللي ماركات فقط 


في سنه من السنوات صرت اهتم بنوعيه الاسكسوارات مثلا اللي تلبس في السيد او الرقبه من ادوات زينه والساعات والخواتم 


وفي فتره اهملت كل شي لاني دوما اجد اخرين يعتقدون انه الجانب الاكاديمي عندي ضعيف واني شخص خاوي او فاضي من الداخل ( قصدي اكاديميا ) فسعيت للحصول على الشهادات اللي يقال فلان تحصل عليها 


كله لاجل الحصول على الناس ورضاها 

الان انا عمري تقريبا 33 سنه شهر سبعه اتم 33 سنه ان شاء الله 
ابدو او كما قال لي الكثيرين كشخص في اواخر الثلاثينيات او الاربعينيات 
اليوم قالها لي شخص اتعرفت عليه من الجرايندر وصرنا نتحدث كثير مع العلم انه في علاقه مع شخص اخر 

قبله قابلت الكثيرين ردود الفعل متفاوته لكن اغلبهم يقولو اني اكبر من 35 سنه مش عارف هذا نتيجه ايش لكن بشكل عام صار الموضوع لا يهمني كثير لاني وصلت لمرحله لو شو عملت ما راح اقدر ارضي الناس اللي حولي ابدا حتى اصدقائي ومعارفي في البيت عاوزيني اكون تخين او مليان الجسم 

اصدقائي عاوزيني اكون نحيف ورشيق 

اخرين يرديون مني ان ادخل الجيم لاكون عضلات 


بصراحه انا نفسي ما عارف شو اريد 


حاليا انا في الفتره بتاعه العضلات 

قمت بانقاص وزني من 80 الى 68 

وبداءت اتمرن اثقال شوي شوي وحشوف حوصل الى وين مع كلام الناس دا 



لكني احس بالضياع في نفس الوقت مش عارف انا عاوز ايه بالضبط 

نشوفكم على خير 









الاثنين، أبريل 25، 2016

من مذكراتي بتاريخ 12-9-2012

مر الان شهرين على انفصالي عن ماي اكس في القاهره شهر سبعه الماضي الحياه تبدو رتيبه لا يوجد فيها جديد كل يوم مثل اللي قبله وصرت مقبل على صفحات الجيز في الفيس بوك لانها املي الوحيد في اني اجد شخص اخر اجد معه حياتي كما كانت رحله البحث عن الراحه النفسيه وعن الاطمئنان وهو ما استوحشه في هذه الايام لازالت الذكرايات الجميله تدور في مخيلتي تحدثني عن ما كنت فيه وايضا الذكريات واللحظات السئيه التي كنت اعيشها في حاله غضب حبيبي او احساسي بالضيق منه لكن هذه هي الحياه يوم حلو ويوم مر

لمن يعد لدي ما اعيش لاجله حياه ممله لاقصى حد قلما اجد شخصا اتحدث اليه اشكي له كل انشغل بحياته حاولت الاقتراب من بعض الناس لكنهم بعد فتره تركوني لا ادري ما السبب لكني لا الومهم فهي الحياه ومشغولياتها
بحثت في دفاتري القديمه عن ممن ممكن في يوم من الايام ان افكر في الارتباط به فتاكد انه لو كان هنالك شخص واحد لكنت سارعت اليه فاتحا ذراعي لكني علمت ان الخيارات صعبه والاصعب ان افكر في شخص احبه كصديق او يعتبرني صديق له وقد صار نوعا من البحث الكئيب

كيف كانت حياتي قبل الحبيب اعتقد اني كنت ابحث وابحث وقد كنت مهتما ان يكون حسابي في البيت الكبير دائما بفلوس لكن لانه مقفول في بلدي السودان ومقفول في عمان ومتاح في بعض الدول العربيه فقط واصبح الناس اللي فيه كلهم همهم المال كل يبحث عن المال او المتعه البسيطه المتعه الحظيه التي لا تدوم حتى لو استرمت لايام او ليالي لكن هذا ليس ما ابحث عنه

ابحث عن شاب مجهول الهويه احبه واعشقه اضحي من اجله يكن لي كل شئ اتنفس هواء اترك العالم وراءه يكون لي وحده لا يشاركني فيه شخص اكون له كل شئ يكون حياتي وعمري ومتنفس لي اشكي له همومي يبوح لي باسراره نكون في جهه والعالم كله في الجه الاخرى



هل هذا طلب صعب في عالم ملئ بالناس 

لدئ الكثير من الاصدقاء اكثر مما يتصور اي شخص في الدنيا لا ادري احيانا احس اني من المشاهير في كل بلد في كل مكان اعرف شخصا لكن من الصعب ان اكون من يريد ومن الصعب ان يكون من يريد 

الحياه جميله وصعبه في نفس الوقت تحتاج لشخص يكون دوما وراءك الحمد لله لدي اصدقاء مخلصون وطيبيون ولدي انتم القراء 

يامن وقفتم في جانبي اشكركم من كل قلبي فردا فردا من اعرف ومن لم اعرف ومن يقرا بصمت 

ابحث عنك في اي مكان اتمنى ان اجدك لتكون حياتي 


اين انت الان ياحظي في الدنيا 



الأربعاء، أغسطس 12، 2015

فكرتي , هدفي , اعاده نشر , Idea , opinion

حاليا عدد المدونات اللي اتابعها وبكل صراحه هو صفر ( 0)   
عدد المرات اللي افتح فيها المدونه خلال الاسبوع لا يتجاوز ثلاث مرات بالاسبوع 
المسنجر تم دمجه مع الاسكايب والاسكايب محجوب في عمان 
لكني افتح الايميل وهو مجود على تلفوني دائما 
الخواطر والافكار اللي حابب اكتب عنها كثيره لكن الوقت وضيقه وبصراحه عدم التشجع 


راح اعيد نشر بوست نشرته سابقا على المدونه في 2011  لكني ساقتطع الجزء اللي اريد اقول سبب فتحي للمدونه حتى هذه اللحظه 


اليوم المدونه اكلمت سبع سنوات منذ ان كتب اول كلمه عليها 12/8/2008


لكن فعليا كنت فتحتها واخترت الاسم قبل سنه بالكمال والتمام من ذالك التاريخ 


   قبل اربع سنوات وفي نفس هذا اليوم كتبت الكلمات 

في مدونين تركو التدوين في مدوناتهم لكني مرة مرة اجد تعليق او كتابة لهم في فضاء المدونات المثلية مما يخليني افرح انهم لازالو موجودين في مكان ما وفي ناس انا فاقدهم كثير وفاقد لكتاباتهم ( وان كنت لا اتفق مع بعضها ) لكن وجودهم كان يمثل الاختلاف الكبير وله اثر على المجتمع المثلي وعلى المدونات
وهنالك العمالقة من المدونين من اخذتهم تيارارت الحياة واختفو ولكني لازلت ارى بعضا منهم على المسنجر لكني لا اجرئ على التقرب منهم او محادثتهم لا ادري لماذا خوفا منهم او تجنبا لاي حوار قد يؤثر على ما ارتضاه لنفسه من حياته الجديدة بعد تركه التدوين

لماذا ادون كثر علي السؤال في الاون الاخيرة بصراحة انا نفسي احيانا اقول لماذا اكتب عن المثلية او عن حياتي المثلية في البداية كنت اعتقد انها الطريقة الوحيدة للتعبير عن المشاعر عن الاحاسيس التي كنت اكتمها في قلبي لكن الان اصبح لدي الكثير والكثير من الاصدقاء في مختلف دول العالم بحيث اني لو فكرت ان اسافر مثلا للصين في اقصى الكرة الارضية سوف اجد لي شخص يقرا او يتابع مدونتي وهو على تواصل معي

اذا صار البحث عن اشخاص ليس هدفي وصار توصيلي للمعرفة عن المثلية ليس هدفي لان المتجمع المثلي في ازدياد وصار هنالك من يمثل المثلين في كل العالم العربي 

واصبحت هنالك الكثير من المجتمعات المثلية والجمعيات العربية المثلية لتمثيل فئات معينة من الناس في اماكن مختلفة اعتقد اني اصبحت مدمن لان اكتب اكتب عن اي شئ يجول في خاطري فعرفت منذ ان كنت في المدرسة انه ما صغر في نظرك قد يكون كبيرا في نظر الكثيرين

 لا ادعو من خلال مدونتي الى كسر القيود العربية او تحدي المجتمع العربي لانه لا يجر علي الشخص الا البلاء والتعب والمحاربة من الجميع بالعكس تماما اتمنى من الجميع ان يثقو في ربهم جلى وعلى
 وان يتعاملو مع الموضوع ببساطة وبيبتعدو عن التعنت والدخول في متاهات لا تحمد عقباها ولا اقول ان الدين والمثلية خطان متقاطعان بل العكس هما متوازيان تماما فلا استطيع القول ان الدين يبيح المثلية ولا ان ابحث عن المخارج له بل اقولها لنفسي كل نفس تحاسب بفعلها فلا تطبق ما يقوم به شخص على نفسك
 ولا تعتقد اننا كلنا سوف نحاسب بنفس الاسلوب او الطريقة ولو تناسينا موضوع المثلية فهنالك اختلافات بين المذاهب يشيب لها الراس فما بالك بموضوع لم يتوقف الحديث عنه ابدا ولن يتوقف ولن تجد من يشجعك عليه وانا لا اقوم بذلك كل ما اريد ان اقوله عش حياتك فقط او عش كما انت فلا تحاول ان تحارب ولا تحاول ان تجاري التيارات المختلفة فسوف يجرفك الى مكان لا تعرف مصيرك فيه

 الحياة صعبة صعبة لكن بالارداة كل شي ممكن والبحث عن الذات بين كل هذا هو الاهم ابحث عن نفسك وجد لها مكانا بين العالم طور نفسك وتقدم بحياتك وبعلمك وبمعرفتك حتى لو كنت مختلفا فالاختلاف هنا لا يعني الشر بل يعني التميز فانا مميز وانت مميز وكل له ميزاته وله عيوبه فلا تبحث عن عيوب الاخرين لتقارنها بعيوبك بل ابحث عن مميزاتهم وحاول ان تجاريها حاول ان تتقدم عليها وتتفوق على ما لديهم اتمنى ان تكون رسالتي وضحت

الاثنين، أغسطس 03، 2015

على الجرايندر Grindr

ياويلي انااااا 




مثل ما قلت في بوستاتي  السابق اني صرت استعمل برنامج الجرايندر واللي ما يعرفه هو برنامج للجيز والمقابلات فيه نوعين جرايندر العادي وهو يعمل على الاندرويد والايفون وحتى على البلاك بيري بس على البلاك بيري يعطيك استعمال مجاني لمده اسبوع او اسبوعين فقط وبعدها تحتاج انك تشتريه 


هذا موقع البرنامج 


هذه صوره للموقع 





شكل البرنامج اول ما يفتح كالصوره التاليه 






بعد فتره يبداء البرنامج بتحميل الصوره او البروفايلات 




حتى تستيطع تراسل اي شخص لازم تكون اون لاين فيه 


وفيه خدمه بفلوس اسمها جرايندر اكسترا وهي اللي استعملها تكلفك حوالي 15 دولار في الشهر الميزه فيها انها تعطيك امكانيه حفظ بعض الجمل ووخيارات مثل تضع ناس في المفضله او الاولاين فقط او حتى اخر من تواصلت معاه وفيه امكانيه تعمل بلوك لاي بروفايل بس لو عملت بلوك لاي شخص لا هو حيشوفك ولا انت حتشوفه تاني وبرضو ميزه  الاقرب وهي تخبرك بالمسافه اللي بينك وبين صاحب البروفايل اذا كان الشخص مفعل خيار المسافه هذه موجود بالنسبه للناس بفلوس او بدون فلوس لكن اللي بفلوس يعطيك امكانيه انك تشوف حتى 4 مرات اكثر من الشخص العادي بالحساب العادي 


اللي خلاني احط صور هالناس انه ما ممكن باي طريقه انك تدور على اسم بروفايل شخص فقط بالبحث العادي اما اونلاين او بالاقرب فقط 






والا ما يظهرك لكن في الصور التاليه راح تشوفو المسافه وهي بالكيليومترات 


















لاحظو في الصوره السابقه علامه النجمه فاضيه معناها في المفضله يكون لونها اصفر 


علامه X معناها بلك 


والعلم معناها تعطي عنه تقرير انه الشخص ده يسئ استعمال البرنامج او عمر صغير اقل من 18 سنه 
او سبك او شتمك ويحتاجو منك الحوار اللي دار بينك وبينه