الأربعاء، أكتوبر 22، 2008

حتكلم عن نفسي شوية

ما متاكد حبدا من وين بالضبط او حتكلم عن ايه

المهم

اتولد في مصر وكان والدي يدرس هناك ومن حظي التعيس انو والدي قبل ولادتي بعدة اشهر كان مقيم بلندن لمدة ثلاث سنوات وخلا ص
ما فكر فيني بس ما اظن السبب منه هو ....! ( كان بقى عندي جنسية بريطانية وما اتبهدلت كدا......)
اعنقد ده من الوالدة طلبت انها تولد ولدها البكر مع امها التي كانت تقيم بمصر

وطلعت على الدنيا وبقيت في مصر لمدة سنتين لحد ما اتم والدي دراسته ورجعت الى السودان الشي المميز في مصر انو كنت مرحب بيه من الجيمع حتى من الجيران ودي ليها يوم احكي عنهم
رجعت الى السودان وانا اول ولد من عائلتي اول ولد يحمل اسم الجد اول ولد من اصغر ولد (والدي اصغر اخوانه).

عشت في بيت العائلة بيت كبير جدا كعادة اهل السودان البيوت تجري فيها الخيوووووول مش الخيل على قولة المصريين
كنت الولد المدلل وطلباتي مستجابة على طول بدون تفكير، ارتبط في بداية حياتي بامي وبعمتي التي كانت تدللني كثير
وتعبرني كابنها الذي لم تلده ونسبة لان والدتي كانت تعمل فكنت اقضي معظم الوقت مع عمتي واخرج معها وطول الوقت معاها
وحتى هذه اللحظة اكن لها الكثير من الحب والود الفترة هذه ما كانت فيها اشياء مميزة او ذات بال كانت عبارة عن حياة طفل سعيد بوالديه واهله السعداء به

بعد حوالي اربعة سنوات جاء اول اخواني واعتقد اني سعيد جدا بالفرق الكبير بيني وبين اخي الثاني فالواحد ممكن يقول انه استمتعت بالحنان
وما كان في حد مشاركني خلال تلك الفترة

بعد مولد اخي قرر والدي الذهاب للعمل في سطلنة عمان وهناك بداءت اول يوم دراسي في المدرسة

بما اني كنت المدلل والكبير قام والدي بادخالي في مدرسة خاصة وتعتبر من المدارس الغالية جدا ما حقوم بذكرها هنا امكن حد يعرفني

المهم المدرسة كانت مختلطة

من الزملاء اللي بتذكرهم حتى الان بنتين وولد اسمه وليد هو مصري (ياترا انت فين ؟؟ )

وليد بتذكره لانه كان بيقعد بجوار الباب ويفتح ويقفل الباب لاي حد طالع ولا نازل
ما بتذكر هو ساكن فين لانو اول واحد بيركب واخر واحد بينزل من الباص

البنتين
واحدة اسمها ريم وهي سودانية
والثانية مصرية صراحة لا اذكر اسمها بس عارف وين بيتهم بالضبط ( حمثل لاسمها برشا)
وكنا الثلاثة مع بعض طوال اليوم حتى اني قمت بتغير مكاني لاكون اقرب اليهم من الاشياء التي اذكرها انو الصف كان مقسم الى ثلاث اقسام وكان كالتالي
ولد ولد بعدين بنت بنت ولد ولد بنت بنت بالنسبة للصف الواحد
وكان غير المسموح انو ولد يقعد مع بنت صراحة لحد الان انا مستغرب لييييييييييييه

مع انهم اطفال مجرد اطفال :)

من اهم الاشياء التي حصلت لي في الصف الاول علاقتي مع ريم ورشا كانت علاقة غير عادية ليست برئية ابدا
كان الجلوس في الباص كالتالي
رشا انا ريم
كانت ريم تقوم بالطلب مني ومن رشا اننا نقوم بادخال يدينا في داخل ملابسها اي من تحت دون ان نشعر بنا الاخرين وكنت كل يوم متشوق الى الخروج من المدرسة وكما يسمونها هنا في عمان ( الطلقة) لكي اتحسس جسم ريم لا اذكر اني كنت اشعر باي لذة لذلك لاكنه شي غير مالوف بالنسبة لي وكنت سعيد للقيام بذلك دوما حتى جاء يوم وراءت احدى المدرسات او المعلمات ما يحدث وقامت بالتفريق بيننا في الباص ،وعند نهاية العام قام والدي بتحويلى الى مدرسة حكومية وانقطعت علاقتي بريم لفترة طويلة حتى الصف الثاني اعدادي ابقى احكيها وقت اخر نرجع

وكانت تلك المدرسة -الحكومية- بعيدة عن بيتي الى ان قام والدي بالانتقال للسكن بالقرب من المدرسة الجديدة لا اعلم الانتقال الى تلك المدرسة الحكومية بسبب ما حدث او لا لم اقم بمعرفة السبب او السؤال عنه بتاتا

في المدرسة الجديدة اتعرفت على اصدقائي وبقيت فيها لحد ما اكملت الصف السادس

في الابتدائي حسيت وعرفت اني مختلف في تفكيري وهواياتي وميولي بالنسبة للاولاد اللي في سني ومن مدرستي

صادقت اثنين واحد اسمه بدر والثاني اسمه عماد الاثنين عمانين حتى نهاية المرحلة الابتدائية

الاثنين كانو يتميزان بالهدوء الشديد والطول ايضا فهما اطول مني بكثير واتذكر شي ثاني انهم كانا يشتركان في اسم الاب
وفي البداية كنت اعتقد انهم اخوان لكن لاحقا عرفت انه لا توجد بينها صلة قرابة

ما دعاني لكي اصادقهما عدم حبهما للرياضة مثلي فكانا لا يلعاب الكرة ولا السلة ولا الطائرة ولا يشتركان في اي منشط رياضي مثلي تماما
ودائما اجدهما منعزلين كل على حدا فحاولت التقرب اليها وصادقتهما بسهولة كبيرة وجمعتمها مع بعض وما تفارقنا حتى السادس
ومن الاشياء التي عرفتها لاحقا عنهما انهمها غنيان جدا مع انهما يدرسان في مدرسة حكومية ولا ادري لما
في تلك الفترة كنت اتميز بالتالي

ذكي جدا ومتميز و الاول على صفي باستمرار مشارك باستمرار في الاذاعة المدرسية حتى اصبحت في الصف الثالث رئيس الاذاعة المدرسية مشارك في جميع النشاطات غير الرياضية بالمدرسة معروف لدى اغلب الطلاب والمعلمات والمعلمين
نسيت ان اقول ان المدرسة كانت بها معلمات يقمن بتدريس الصفوف من الاول حتى الثالث ابتدائي فقط


في هذه الفترة من الصف الثاني حتى الصف الرابع كان اهتماماتي هي ما بين المدرسة وعندي مشتل او قسم في الحوش او خارج البيت عاملو كحديقة صغيرة وزرعت فيها فواكه وزرعت زهور ونباتات وكنت موليها كل اهتمامي ويومي خليت صديقاي يشتركان معي في حديقتي الصغيرة

في الصف الرابع انضم لصفي ولد جديد انتقل للمدرسة كنت مبهور جدا بالولد ده لدرجة اني كنت اتمنى انو يصبح صديق لي بس انا ما حاولت وبعد فترة عرفت انه والده متوفي وهو يعيش مع والدته وهو اول واحد يخليني اجي ف المرتبة الثانية فتولد ناحيتو شي من الحب والغيرة في نفس الوقت الولد هذا كان جميل على قول العمانين (صبي) هو اولد ولد في حياتي يلفت نظري واحبو حبيتو حتى اني في الامتحانات كنت بتعمد الخطاء حتى اخليه يتقدم علي في الدرجات بس دايما كنت بحاول انو الفارق بيني وبينو ما يكون كثير في احد الاساتذة سالني ليش مستوالك اتدهور فقمت باخباره اني احب فلان واني عايزو ما يحس انو ابوه ميت وانوه وحيد فبقيت اخطئ عشان يكون اعلى مني في الدرجات ويفرح امه فطلب مني الاستاذ اني ما اعمل كدا وانو هو بيحاول بدون مساعدة مني وانو لكل مجتهد نصيب
وللاسف قام الاستاذ باخبار الطالب الجديد بما اقوم به وجائني بعد عدة ايام (الصبي) ما اقدر اوصف في تلك اللحظة كيف انا كنت سعيد انو جاء الي بس لمن عرفت انو جاء يأنبني من اللي قلتو للاستاذ بقيت احبو زيادة وقلت ليه اني بحبو بس ما فهمني وفهمني غلط وقام بابلاغ مشرف الصف عن ما دار بيننا ومن هذاك اليوم صرت ما اخبر اي حد وحتى الان عن اي مشاعر اتجاهه خوفا من ان يصبح لي نفس الشئ
بعد الحادث اصبح يتعامل معي باسلوب جاف وقد حاولت اكثر من مرة اني اصلح علاقتي معاه لكن لم اصل لاي نتيجة حتى مملت من ذلك
في الصف السادس انضم لنا توأم احدهما كان ضعيف الشخصية والبينية وكان طلاب بقية الصفوف يتحرشون به دائما وكنت مستغرب من فعلهم هذا ودائما كنت اتسائل ما ذا سوف يستفيدون من ذلك ولما هو بالذات وليس اخوه الذي كنت في داخل نفسي اعتبره اية من الجمال والعذوبة واعتقد انه اول ولد احلم به في منامي وكنت استمتع عندما اراه في حصة الرياضة وهو يرتدي الشورت وكنت متمني ان المس جسمه بيدي وصراحة كنت دائما اتحسس الفرص عندما يكون الطلاب مزدحمين عند نهاية الدوام واحاول ان اتلمس جسمه لكن لم احاول ان اصادقه او ابدي له اي شي مما كان يكمن في نفسي

في مرحلة الابتدائية اعتبرت اني شخص غريب فلا هواياتي تتماشي مع من هم في سني ولاافكاري

في هذه الفترة حدث شي غير حياتي كلها ما لم اكن له بالحسبان

فقد توفيت والدتي ولا زلت اذكره كيوم امس توفيت بداء السرطان ، كنت في حصة الرياضيات وجاء مربي صفي ومعه احد معارفنا وطلبو الاستاذ للحظة وبعدها طلب مني الاستاذ ان اقوم بلم كتبي وشنطتي والذهاب معهم
احسست بشئ مخيف قد حدث لم افكر اصلا في ان تكون والدتي قد توفاها الله كنت اعتقد انه والدي قد عرف بشئ قمت به وارد ان يعاقبني فارسل بطلبي لكن عند خروجي من المدرسة الوصول الى البيت رائيت اناس كثر في البيت وحوله وعرفت انه مصيبة قد حدثت هناك ورائيت النساء يبكين وكنت اسال ولم يرد علي احد الا ان قامت احدى النسوى بتعزيتي والبكاء بقربي حتى عرفت
انعقد لساني لم اقل شي لم ابكي فقد ذهول وتفكير

ده ما يخص مرحلة الطفولة والمرحلة الابتدائية,,,,,, ما فيها شي مميز اعتقد


ساتوقف هنا .... وللكلام بقية








هناك 3 تعليقات:

gayandkuwaitcity يقول...

مرحبا...أتمنى قرائه المزيد عنك أرجو أن لا تتأخر...بالرغم من إختلاف الحغرافيا نظل نحن المثليين متشابهين سواء في عمان أو الكويت أو حتى في بريطانيا...واصل الكتابه عن نفسك فأنا كالكثير غيري قد نرى أنفسنا فيك.

غريب يقول...

شكرا اخي على التشجيع

على الاقل في الفترة هذه عندي كلام كثير اريد اقوله
امس بعد ما كتب اول جزء عن نفسي وجدت في اشياء كثيرة قمت بالقفز عنها لكن بالتاكيد ساكتبها يوما ما

ولك الشكر

مثلي مغربي...عاشق المدونين يقول...

عزيزي
ارجو ان تكمل قصة حياتك عا قريب فنحن المثليون نجد انفسنا في مثل هذه القصص...وقد تذكرنا باشياء من الطفولة كنا قد نسيناها...و التي ستساعدني انا شخصيا في كتلبة قصة حياتي..في مدونتي الحديثة
لا تبخل علي بزيارة مدونتي المتواضعة و التعليق عليها.
اتمنى لك التوفيق.