الاثنين، يناير 25، 2010

غرائب اللغة العربية



بيتان غريبان



*
هذا البيت لا يتحرك اللسان بقراءته:

آب همي وهم بي أحبابي

همهم ما بهم وهمي مابي

--------- ----- -------- ------- ----

*
وهذا البيت لا تتحرك بقراءته الشفتان:

قطعنا على قطع القطا قطع ليلة

سراعا على الخيل العتاق اللاحقي



أغرب شعر:


هذه أبيات من الشعر لكن فيها العجب العجاب و فيها أحتراف وصناعة للشعر:

ألــــــــــــوم صديقـــــي وهـــــــــذا محـــــــــــــــــــال

صديقــــــــي أحبــــــــــــه كـــــــــلام يقـــــــــــــــــال

وهـــــــــــذا كــــــــــــــلام بليــــــــــغ الجمـــــــــــــال

محـــــــــــــال يــــــــــــقال الجمـــــــال خيــــــــــــال



الغريــــــــــــب في هذه الأبيات .....أنــك تستطيـــع قراءتها .أفقيــا ورأسيـــاً .!

مودته تدوم لكل هول **** وهل كل مودته تدوم

إقرأ البيت بالمقلوب حرفا حرفا واكتشف الإبداع ...

حيث ان هذا البيت يقرا من الجهتين كلمة كلمة

حلموا فما ساءَت لهم شيم **** سمحوا فما شحّت لهم مننُ

سلموا فلا زلّت لهم قــــدمُ **** رشدوا فلا ضلّت لهم سننُ






خطبتان للامام علي رضي الله عنه واحدة بدون حرف الالف والاخرى بدون نقط:


هذه خطبة للإمام علي من غير حرف الألف
بعدما اجتمع الناس وقالوا بأن الألف هو الحرف الأكثر شيوعاً بالكلام.


حمدت من عظمت منته وسبغت نعمته وسبقت رحمته غضبه، وتمت كلمته، ونفذت مشيئته، وبلغت قضيته، حمدته حمد مُقرٍ بربوبيته، متخضع لعبوديته، متنصل من خطيئته، متفرد بتوحده، مؤمل منه مغفرة تنجيه يوم يشغل عن فصيلته وبنيه، ونستعينه ونسترشده ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه وشهدت له شهود مخلص موقن، وفردته تفريد مؤمن متيقن، ووحدته توحيد عبد مذعن، ليس له شريك في ملكه ولم يكن له ولي في صنعه، جلَّ عن مشير ووزير، وعن عون ومعين ونصير ونظير علم ولن يزول كمثله شيءٌ وهو بعد كل شيءٍ.


رب معتز بعزته، متمكن بقوته، متقدس بعلوّه متكبر بسموّه ليس يدركه بصر، ولم يحط به نظر قوي منيع، بصير سميع، رؤوف رحيم، عجز عن وصفه من يصفه، وضل عن نعته من يعرفه، قرب فبعد وبَعُد فقرب، يجيب دعوة من يدعوه، ويرزقه ويحبوه، ذو لطف خفي، وبطش قوي، ورحمة موسعة، وعقوبة موجعة، رحمته جنة عريضة مونقة، وعقوبته جحيم ممدودة موبقة، وشهدت ببعث محمد رسوله وعبده وصفيه ونبيه ونجيه وحبيبه وخليله.



خطبه بدون نقط:



الحمد لله الملك المحمود ، المالك الودود مصور كل مولود ، مآل كل مطرود ساطع المهاد وموطد الأوطاد ومرسل الأمطار، ومسهل الأوطار وعالم الأسرار ومدركها ومدمر الأملاك ومهلكها ومكور الدهور ومكررها ومورد الأمور ومصدرها عم سماحه وكمل ركامه وهمل وطاوع السؤال والأمل أوسع الرمل وأرمل أحمده حمدا ممدودا وأوحده كما وحد الأواه وهو الله لا إله للأمم سواه ولا صادع لما عدله وسواه، أرسل محمدا علما للإسلام ، وإماما للحكام ، ومسددا.


هناك 6 تعليقات:

anagay يقول...

حلو حلو حلو ...
لغتنا كتير حلوة ثرية ..
أنا أتكلم فرنسي بطلاقة و إنجليزي و عندي معرفة بالإيطالي و الألماني ..

لكن، لغتنا فيها بلاغة و مش غريب إنها تكون لغة القرآن ...

لكن، لكن، لكن، عندنا عدم معرفة بأغلبها، و جهل بقواعدها، و عدم إتقان لها، نحن من نسمي أنفسنا عرب ...

غريب يقول...

ماشاء الله
ما تقول لي حد الكلام ده يحسدك
هو انت ناقص

الله يحفظك حبيبي ويسهلك امورك

anagay يقول...

دا إنت أول الحساد !!!!

لالالا، أمزح معاك، أنا أصلا مطمئن لأن عارف إنك دايما تدعي لي ربي يبعد عني أولاد الحرام ...

بوووووسه ...

ابن دبي يقول...

أعجبني الموضوع كثيرا...
سلمت يمين ناقله :-)

ابن دبي يقول...

لا أدري إن كانت نسبة هذه الخطب للإمام علي رضي الله عنه صحيحة...
فهي من جمع العلامة الأديب الشريف الرضي رحمه الله ولا أسانيد لها...
لكن أيا كان قائلها الخطب رائعة و عجيبة والإمام علي عرف ببلاغته بفصاحته رضي الله عنه...

غريب يقول...

ابن دبي

هلا والله كيفك مشتاقين لك

بالنسبة هل هي للامام علي رضي الله عنه ام لا فالله اعلم

لكن صدقت فكان بليغ اللسان قوي البنيان

رضي الله عنه وارضاه


شكر عزيزي على المرور العطر وتقبل تحياتي