السبت، أكتوبر 24، 2009

خدعة في منجم ...!!

قبل فترة طويلة تحدثت عن تجربة حدثت لي في موقع المنجم اكبر موقع لتعارف وتواعد المثلين في العالم واشهرهم على الاطلاق كان شخص اتحدث معه لفترات طويلة واستمتع معه في الحديث وهو اول شخص فكرت في التعرف اليه عند وصولي لعمان وكانت المفاجاءة انه شخص اخر شخص كبير في العمر عمره حوالي 50 او اكثر بقليل وكانت الصور التي يضعها في المسنجر هي صور ابن اخيه

عندما افكر في الموضوع هل انا عجبت بحديث الرجل الكبير ام اعجبت بصور الشاب الصغير لا ادري لكني حزنت عند معرفتي الحقيقة وقد قابلت الرجل عدة مرات مرة كان بصحبته شاب صغير السن جميل الطلعة وحسن المظهر لا ادري في ذلك الوقت جاءني شعور بالحزن او شئ ما لا اذكره

سبحان الله في اشياء لا تحس بيها تحدث لك في حياتك تستغرب منها منها ما يكون قد رايته او احسست انه مر بك ولذلك عدة تفاسير ما اقنعني بشكل كبير التفسير الذي يقول ان العقل مقسم لقسمين نصف ايمن ونصف ايسر والانسان لديه عينين كل عين تتصل بالنصف المعاكس لمكانها

العين اليمنى متصلة بالفص الايسر

العين اليسرى متصلة بالفص الايمن

سرعة نقل الاعصاب للمعلومات او الصور من حولنا كبيرة جدا احيانا يحدث اختلال بسيط في هذه السرعة او تباطئ في شئ

فتقوم احدى العينين بنقل الصورة قبل العين الاخرى في اجزاء من الثانية ويقوم العقل بتخزينها وعند نقل العين الاخرى لنفس المنظر يكون العقل قد قام بتخزينها من قبل فيعطي اشارة انها موجودة من قبل فيحدث شعور للشخص انه رائها من قبل

عفوا خرجت من الموضوع اسف لذلك

كان ذلك الرجل التي تعرفت عليه خلال شهرين ذو اسلوب جميل في الحديث اعجبني وشدني اليه وحين طلب مني صوري لم اساله ان يريني صورة له لكنه بتلقائية بداء يضع صورة سالته من هذا قال انا قلت له جميل او رائع لا اذكر كانت صورة الشاب تدل على انه شخص محترم كثيرا وما جعلني اثق فيه اكثر كثرة الصور التي استعملها

بعد معرفتي للحقيقة ومقابلتي له انصدمت كثيرا وقررت ان لا اثق في اي شخص بسهولة ولكني لا افعل هذا للاسف فقط كانت مجرد نوبة غضب مني وعدة لما افعل كالعادة لكن صراحة لم تقابلني اي حالة من الغش او الكذب قليلة جدا

كنت قبل فترة حوالي شهر تقريبا في الشاطئ اجلس في مقهى شيشة (هم 3 فقط في مسقط كلها ) اجلس لوحدي انظر في البحر الاسود واسمع صوت تراطم الموج واستنشق الشيشة باريحية كبيرة اضع سماعتي على اذني واستمع لاغاني متنوعة بعد قليل جاء الهندي امامي ووضع طاولة استغربت من هذا الفعل الغبي فكانت الطاولة يصلها الماء او سيصلها بعد قليل فليس من الداعي ان يضع طاولة هنا وغير هذا كله انه سيغير لي موضوعي سيطرني ان اغير مكاني او احرك الطاولة قليلا

لم اساله ولم اقل شئا فلا اريد ان اعكر هدوئي وصمتي باي شئ اي كان

حتى جلس ثلاث شبان احدهم يرتدي زي مغربي ( وان كنت متاكد انه ليس مغربي ) اللي هو عبارة عن ثوب (جلابية ) وفيه غطاء لراس عفوا ان كان هذا ليس مغربي لكن هنا يقال انه ثوب مغربي

لم اهتم بهم كثيرا او لم يثرني شئ ان انظر اليهم مجرد ثلاث شبان عادين يجلسون مقابل لي ناديت الهندي طلبت منه ان يحرك طاولتي الى اليمين قليلا واثناء نقلي لاغراضي من المكان القديم الى المكان الجديد وجدت اني انظر ببلاهة لاحد الشبان لا ادري افترض انه حدثت لي الظاهرة السابقة ذكرها مع هذا الوجه

وجه مالوف بشدة بقيت احملق فيه وعند انتقالي صرت مقابل له مباشرة احسست انه انتبه لنظراتي حاولت ان اغير نظرتي او اتجاهها لكني لم استطع كنت في نفسي افكر من هذا واين رايته وبداء في نفسي الكثير من التساؤلات وبعد قليل احسست ان الشاب تحسس من نظراتي الكثيرة واظنه يرد ان يطلب من اصدقائي الانتقال او الذهاب من هذا المكان

حتى نظرت في الوقت (طبعا لا البس ساعة ابدا ) وجدت الساعة اقتربت من الحادية عشر فكرت ان اذهب للسينما اشوف لي فلم احسن بدل نظراتي المريبة هذه واصلا لم اذهب منذ فترة طويلة

تحركت دفعت حسابي واثناء دفعي للحساب رايت نظرة الراحة في وجه الشاب ادرت في نفسي ان اعتذر له لاكني لو فعلت فكاني وضعت نصل السكين على رقبتي وهنا يمكن ان اقع في متاعب لا غنى لها

تحركت نحو السينا اخترت لي فلم من المفروض ان يكون رعب ( طبعا بااااااااااايخ الناس تضحك اكثر من تخاف)

جالس في الفلم لم انتبه من جلس بقربي بعد قليل تبادل الشخصان الموجدان بقربي اماكنها في نصف الفلم تقريبا

هنا انتبهت انه نفس الشاب الذي كنت انظر اليه عند انتقال الشاب الى المكان الاخر او جواري لم ينتبه لوجودي

قلت بصوت مسموع فلم بايخ بشدة ( هذه معنى الجملة فقط ) نظر الى وكاني قراءت افكاره ( شو وراي وراي منو انت ) التفت اليه وكان لا يزال ينظر الي ......انا غريب اسف لاني كنت اختلس النظر اليك لكن وجهك مالوف لي بشدة قال لي انا ما سامعك اذا احببت نخرج اريد ان اشرب لي سجارة فقلت اذن هيا

خرجنا وكان هو متقدما علي كنت افكر فيما ساقول وما ساقول لا اد ي تواردت في عقلي الكثير من الافكار

في الخارج مد لي سجارة فقلت له توقفت عن التدخين منذ مدة طويلة فقال اذن لن ادخنها فقط اردت الخروج وصراحة اريد ان اعرف لما تنظر الي هكذا

نظرت اليه في خجل وقلت اسف لم اكن اقصد لاكني متاكد اني رايتك من قبل لا ادري اين فدات اساله عن الاماكن التي اتردد عليها وسالته هل يذهب اليها وبعد قليل انتقل حديثنا الى مواضيع كثيرة اخرى بسهولة ويسر شديد لا ادري كنت اشعر بالراحة في الحديث معه

حتى تذكرت لقت رايته في المسنجر فقلت له هل مر عليك هذا الايميل من قبل (سالته عن ايميلي ) فقال لي صراحة ليس لدي في ايميلي غير اصدقائي من العمانين فقط وبعض الاهل

قلت له اني متاكد اني رايت لك صورة في المسنجر وبداءت اصف له الصور التي كان فيها لا ادري صار لدي انتعاش في ذاكرتي بحيث تذكرت تفاصيل كثيرة تقريبا صورتين او ثلاثة ما استطاع عقلي ان يستجلبها رايت الاندهاش في عينينه وفي محياه حتى تذكرت انا ايضا لمن كانت هذه الصور وهنا جاءتني الصدمة لا ادري هل اخبره او ماذا

قلت له امكن ليس في المسنجر قد يكون في الفيس بوك قد يكون احد من اضفته مضيفك صديق لك واظن اني رايت الصورة هناك

قال لي لا هذه الصورة خاصة جدا ولا اضعها في الفيس بوك انت تخفي شئيا اين رايت الصور هذه وعند من اخبرني كان في البداية يتحدث بنوع من العصبية لكني تدارك موقفه واعتذر بسلوب جميل وقلت له هل تعدني ان لا تسالني عن الموضوع مرة ثانية او لا تذكر اني من اخبرك عن هذه الصور انه شخص ما يقرب لك لديه صورك ويعرضها على الناس كانه هو وصراحة قد حزنت بشدة لما صدر منه

هنا احسست بنوع من المرارة وانا اخبره عن صاحب الصور وكنت ارى في نظره نظرات الاستغراب

في الاخير لم اخبره انه عمه ولكني قربت اليه الصورة كثيرة حتى اعتقد انه عرف من هو الذي اراني هذه الصور ورايت لديه نظرة الاطراب والقلق الشديد

اردت اخبره عني وعن المكان والموقع الذي يضع فيه الصورة وطبعا هو يضع في موقع المنجم صور لابن اخيه وهو عاري الجذع اعتقد انها صور ماخوذة من احدى الرحلات العائلية ففي بعض الصور اتذكر وجود اشخصا اخرين لكن وجوههم مقصوصة او محذوفة من الصورة

قد يكون ما قمت به خاطئ او غير صحيح

بعد عدة اسابيع قابلته مرة ثانية في مكان اخر سلمت عليه بلغة العيون فقط والابتسامة لكني لم اذهب ولم ياتي الي

مرة اخرى قابلته كان يوم الاربعاء 21-9-2009 هذه المرة كسرت الحاجز وسلمت عليه فقد وجدت لوحده واعتقد انه ينتظر البقية فقط استاذنت ممن كان معي للحظات وسلمت على ذلك الشخص وعدت حيث كنت

لا اعتقد اني ساقابله مرة ثانية او سافكر فيه لكن كل ما يشغل بالي في هذه اللحظة كيف لذلك الرجل ان يدخل حيات ابن اخيه في حياته هو كيف اذا كان الشخص الذي راه غيري الا يمكن ان يشوه سمعته بسهولة ان يخبر اصدقائه !! كيف؟ وكيف؟

الكثير من الاسئلة التي تجول بخاطري لكني اوقفتها حتى لا يشغلني الموضوع كثير فقد ذهب الشاب وعمه من خاطري وبدات اتحدث لصديقي الكويتي وانشغلت بالدنيا

هناك 6 تعليقات:

anagay يقول...

لا تكون إنت كمان عاملها معاي، و عاطيني صورة ابن أخوك و إنت عجوز رِجْل في القبر و رِجْل في البرّ ؟
إذا صحيح، إنت قول لإبن أخوك إنه حلو كتير و أسمراني ...

رجع عندي إنترنت في البيت و مستنيك و مشتاق لك على نار

هـذا أنـا يقول...

مساا الخير

لي عودة لهذا الموضوع ^_^
ينكم بكرة في الصبح
لأني دحين لي 24 سا مواصل ^_^
..
بخصوص العين والعصب وان عين تسبق الاخرى
هذي انا اعترض عليها ^_^
يمكن بعدين اكتب فكرتي عن هذا الشي في المدونة

**
بكرة راجع

وتصبح على خير ^_^

غريب يقول...

ابو عيون خضر حبيي

من ناحية اني كبير فانا كبير بس مش للدرجة دييييييييييييك

بس كدا من عيوني

حمد لله على السلامة اشتاقت لك العافية

=-=-=-=-=-=-=-

هذا انا منتظر عودتك وتعقيبلك احب اعرف شو الفكرة اللي انت شايفها صحيحة في نقطة الروؤى السابقة لشئ ما

غريب يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Orphen يقول...

هذي بادر جيده منك انك خبرته لانه حرام تستغل صورته بهذا الشكل والناس تاخذ عنه فكره وهو ماله دخل

اذكر صرات عدنا مثل هالحكاية
كان زوج الاخت يصور اخو زوجته ويتحفظ فيهم في الكمبيوتر وبعد فتره نشر الصور ام ام اس وكاتب عليها انهXXX وحاط رقمه والمسكين انتشرت صوره ومايعرف منو السبب

ماعرف تكملت الحكاية لاني سمعتها من واحد قريب من الزوج النذل

بس تصرفك كان ايجابي صح انك يمكن ماتشوفه مره ثانيه بس انت ساعدته انه يعرف حقيقة شخص نذل معاه

وبعد هذا العم الي كنت تكلمه مافكر في ردت فعلك يوم تكتشف انه مش هو الي في الصوره ؟

انا الصراحه ماثق اعطي صورتي لاي حد

غريب يقول...

مرحبا بالعزيز Orphen

على فكرة النذالة صارت كثيرة هالايام
بس الواحد يحاول ياخذ باله من نفسه
ويعرف وين يضع الثقة حتى بين اهله


ما لدرجة اي حد طبعا بس شو اذا طلبت اشوفها لووووووول

يلا نشوفك على خير ( وبصورة واضحة )